سجل الزوار تعاون معنا أخبر عنا اتصل بنا
  
   الصفحــة الرئيســة
   تعـرف على الشيــخ
   الصوتيـــــــات
   بــحوث ومــقالات
   كـــــتب للتحميل
   الفتــــــــاوى
   اســتــشـــارات
   تواصل مع الشيخ
   جــدول الــدروس
   البــــــث المباشر
   حـقـيـبة الحــسبة
   ارســل سؤالك
   جوال مسائل

180572206 زائر

  
 
نغمات د. يوسف الأحمد


جوال مسائل
 
 

عنوان الفتوى

التعامل مع أخطاء العلماء

رقم الفتوى  

743

تاريخ الفتوى

13/2/1427 هـ -- 2006-03-13

السؤال

هل من توجيه حول من تكلم في بعض المشايخ ، و تتبع زلته ، ووصفه بأوصاف غير لائقة ( متخاذل .. ) ؟ .
و ما هو المنهج الشرعي في الرد على العلماء ؟ .

الإجابة

لعلي أن أوجز الجواب عن هذين السؤالين في النقاط الآتية :
أولاً : أن العلماء و طلاب العلم ليسوا معصومين ، فهم بشر يقع بعضهم في الخطأ ، أو التسرع والعجلة ، و سبق اللسان ، وغير ذلك .. .
ثانياً : أن وقوعه في الخطأ ، لا يبيح اتهامه في النية والمقصد . لأن النية أمرها إلى الله وليس لنا إلا الظاهر ، و الواجب إحسان الظن في المسلم .
ثالثاً : إذا أخطأ أحد من العلماء في الاجتهاد ، فالواجب مناصحته ، بالوسيلة المناسبة ؛ كالزيارة والحديث معه ، أو بالكتابة ، أو بالاتصال ، أو غير ذلك من الوسائل ، بالرفق واللين ؛ ليكون أدعى للقبول .
و إذا أعلن العالم اجتهاده ، وظهر لغيره خطأه في الاجتهاد ، فالرد عليه جائز ، باللغة العلمية ، والأسلوب الطيب .
و الميزان في معرفة الحق هو الدليل من الكتاب والسنة ، بعيداً عن البغي ، والتشهير ، واتهام النيات .و إنما الرفق والأناة ، و خلق أهل الإيمان .

رجوع طباعة إرسال
 
 

(خبر) أسرة الأحمد تصدر بياناً في نصرة شيخها الدكتور يوسف الأحمد ضد الأقلام الجائرة
***

(خبر) الأحمد على قناة الوطن الكويتية: الشرق الأوسط بترت كلامي وحرفت فيه
***

(خبر) د. يوسف الأحمد يكذب ما نشر عنه حول قناة بداية الفضائية
***

توسعة المسجد الحرام
***

الأندية الرياضية النسائية
***