سجل الزوار تعاون معنا أخبر عنا اتصل بنا
  
   الصفحــة الرئيســة
   تعـرف على الشيــخ
   الصوتيـــــــات
   بــحوث ومــقالات
   كـــــتب للتحميل
   الفتــــــــاوى
   اســتــشـــارات
   تواصل مع الشيخ
   جــدول الــدروس
   البــــــث المباشر
   حـقـيـبة الحــسبة
   ارســل سؤالك
   جوال مسائل

180572197 زائر

  
 
نغمات د. يوسف الأحمد


جوال مسائل
 
 

عنوان الفتوى

ينام عن صلاة الظهر والعصر

رقم الفتوى  

1679

تاريخ الفتوى

27/12/1427 هـ -- 2007-01-16

السؤال

أنا موظف في شركة ، أعمل كمهندس لأنظمة الاتصالات فيها، و يغلب على عملي الدوام الليلي، وذلك حسب الوقت الذي تحدده لنا الشركة ، أخرج من بيتي الساعة العاشرة ليلاً، وأرجع له ما يقارب الساعة العاشرة صباحاً، إنني لن أستطيع أن أستمر من غير نوم حتى صلاة الظهر، وفي نفس الوقت لن أستطيع الاستيقاظ لصلاة الظهر إذا نمت، بل وحتى العصر وخصوصاً أنني لم أنم طوال الليل، وأيضاً عملي قد يتطلب مني أحياناً السفر لمدة خمس أو ست ساعات لأداء عمل في مكان خارج المدن. السؤال هو: هل يجوز لي أن أصلي ما فاتني من الصلوات حينما أستيقظ؟ علماً أنه يوجد من يوقظني لكنني لا أستطيع أن أكمل أكثر من أربع ساعات من غير نوم، وخصوصاً إذا كان هذا العمل الليلي بشكل يومي. وجزاكم الله خيراً.

الإجابة

أولاً يجب عليك أن تؤدي الصلوات الخمس في أوقاتها جماعة في المسجد. وما ذكر في السؤال ليس عذراً في ترك الصلاة حتى يخرج وقتها، والواجب على المؤمن أن يتقي الله، وأن لا يجعل برنامجه الوظيفي أو التجاري معارضاً لقيامه بعمود الإسلام وهو الصلاة، قال
الله تعالى: "إن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً " [النساء:103]، وإذا فاتت الصلاة بعذر وجب قضاؤها فوراً من حين تذكرها، فعن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال:قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إذا رقد أحدكم عن الصلاة أو غفل عنها فليصلها إذا ذكرها فإن الله يقول: "وأقم الصلاة لذكرى" [طه:14] أخرجه البخاري ومسلم واللفظ لمسلم. وبالله التوفيق.

رجوع طباعة إرسال
 
 

(خبر) أسرة الأحمد تصدر بياناً في نصرة شيخها الدكتور يوسف الأحمد ضد الأقلام الجائرة
***

(خبر) الأحمد على قناة الوطن الكويتية: الشرق الأوسط بترت كلامي وحرفت فيه
***

(خبر) د. يوسف الأحمد يكذب ما نشر عنه حول قناة بداية الفضائية
***

توسعة المسجد الحرام
***

الأندية الرياضية النسائية
***